اتحاد الاذاعات والتلفزيونات الاسلامية- مكتب اليمن يعقد ندوة نقاشية بصنعاء حول استهداف العدوان للمؤسسات الإعلامية والإعلاميين اليمنيين

 نظم اتحاد الإذاعات والتلفزيونات الإسلامية بالتعاون مع اتحاد الاعلاميين اليمنيين  ندوة نقاشية حول “استهداف تحالف العدوان للمؤسسات الاعلامية والإعلاميين اليمنيين.. الصحافي عبدالله صبري أنموذجاً”.

وفي الندوة التي عقدت بصنعاء تحدث أمين سر المجلس السياسي الأعلى الدكتور ياسر الحوري بكلمة، أوضح من خلالها أن تحالف العدوان بتماديه في سفك الدماء اليمنية البريئة على مدى أكثر من أربع سنوات لم يجني سوى الخسران والهزيمة.. مشيرا إلى أن جرائمه بحق الإعلاميين وآخرها استهداف رئيس اتخاد الإعلاميين الصحافي عبدالله صبري كان يراد منها إسكات الأصوات الإعلامية المستقلة وصوت الشعب اليمني إلى الخارج.

فيما نوه نائب وزير الإعلام اليمني فهمي اليوسفي بدور الإعلام  الوطني والاعلام المقازم في مواجهة إعلام العدو، والتضحيات التي قدمها في سبيل كشف جرائم العدوان .

وأشار إلى أن استهداف تحالف العدوان  لمنزل رئيس اتحاد الإعلاميين اليمنيين  عبدالله صبري منتصف مايو الماضي، جريمة تتنافى مع مفاهيم ومبادئ القانون الدولية الذي يجرم استهداف الإعلاميين والأحياء المدنية.

بدوره أوضح أمين عام اتحاد الإعلاميين اليمنيين حسن حمود شرف الدين،  وعضو اتحاد الاذاعات والتلفزيونات الإسلامية زكريا الشرعبي، أن إقامة هذه الندوة يأتي في إطار الفعاليات التضامنية مع رئيس اتحاد الاعلاميين الصحافي عبدالله صبري الذي تعرض لاستهداف مباشر من قبل تحالف العدوان بهدف تصفيته واسرته.

 ودعيا المجتمع الدولي القيام بمسؤولياته لإيقاف العدوان والضغط على تحالف العدوان عدم منع الإعلاميين ووسائل الإعلام الخارجية من زيارة اليمن للإطلاع على ما جرى ويجري فيها من انتهاكات بحق المدنيين والأعيان المدنية.

وقدمت خلال الندوة ورقتي عمل، الأولى قدمها النائب العام السابق المحامي عبدالعزيز البغدادي.. فيما قدم ورقة العمل الثانية الإعلامي حسين الجنيد تناولا في ورقتي العمل قواعد الحماية للصحفيين على ضوء أحكام القانون الدولي وأشكال الحماية الدولية المتوفرة للصحفيين ومراحل التشريع وعدم مشروعية الهجمات التي تستهدف الإعلاميين ووسائل الإعلام باعتبارها أعيانا مدنية.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

رزنامة الإتحاد

جميع الحقوق محفوظة لاتحاد الإذاعات والتلفزيونات الإسلامية