بيان أمين عام اتحاد الإذاعات والتلفزيونات الإسلامية الخاص بيوم القدس العالمي

يُحيي الفلسطينيون هذا العام، يوم القدس العالمي الذي دعا اليه الإمام الخميني (قدس سره)، في ظل ظروف استثنائیة نتیجة الضغوطات السیاسیة والمؤامرات المستمرة. إن المواقف والإجراءات التي قام بها ترامب بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس وما تتعرض له المدينة من تهويد واستيطان وتزييف للتاريخ وتغيير للطابع الإسلامي للمدينة المقدسة الى طابع يهودي، وكذلك مساعي دول عديدة للإعتراف بالنظام الصهيوني رسمياً، وصولاً الى الإقتراب من الإعلان الرسمي عن صفقة القرن، يجعل من مناسبة يوم القدس هذا العام تكتسب أهمية مضاعفة بصرف النظر عن أهميتها الدائمة. ففي حين تهدف مؤامرة صفقة القرن، لمحو القضية الفسطينية من أذهان الشعوب وإخراجها من صدارة قضايا العالم، يُشكِّل إحياء يوم القدس العالمي فرصة لإعادة تركيز موقف الشعوب على القضية الفلسطينية. بناءاً عليه:
أولاً: يعتبر الإتحاد أن هدف الإحياء هذا العام، هو إجهاض مؤامرة صفقة القرن المزمع الإعلان عنها، والتي تُعتبر مؤامرة على حق الشعب الفلسطيني وبالتالي على حقوق الشعوب وهويتها وتاريخها. ما يجعل قضية الدفاع عن القدس قضية كل إنسان حر وشريف وغيور.
ثانياً: يدعم الإتحاد خيار المقاومة ضد العدوان الإسرائيلي ويعتبره الخيار الوحيد أمام الشعب الفلسطيني وكافة الشعوب المستضعفة، ويدعم الحق الثابت للفلسطينيين في العودة الى أرضهم، وتحديد المصير والسيادة على كافة الأراضي الفلسطينية.
ثالثاً: يُشيد الإتحاد بمقاومة وصمود وأصالة الشعب الفلسطيني وأبطاله الميامين من الشهداء والجرحى والمعتقلين ويدعو المؤسسات الحقوقية لإبراز مظلومية هذا الشعب والإضاءة على الجرائم التي تُرتكب بحقه من عدوان وحصار.
رابعاً: يُهيب الإتحاد بالمنظمات الدولية بالإهتمام بالقضية الفلسطينية لما تتميز به من طابع إنساني وأممي يعني كافة الشعوب والأمم ويتخطى حدود المذاهب والأديان وحسابات السياسة الدولية.
خامساً: يدعو الإتحاد الصحفيين والكتاب لإعتبار ذكرى يوم القدس العالمي مناسبة لتشكيل نهضة فكرية تدافع عن الحقوق والحريات كافة، لا سيما حرية الصحافة وتُقارب القضية الفلسطينية بأبعادها المتنوعة.
سادساً: يدعو الإتحاد المؤسسات الإعلامية، للقيام بأوسع تغطية صحفية وإعلامية لفعاليات إحياء يوم القدس العالمي. كما ويدعو المؤسسات الأعضاء للإهتمام بأوسع تغطية للمسيرات التي ستنطلق يوم الجمعة في 31 ايار 2019 في كافة أنحاء العالم.
وتفضلوا قبول فائق الإ لحترام والتقدير
الأمين العام
علي كريميان
 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

رزنامة الإتحاد

جميع الحقوق محفوظة لاتحاد الإذاعات والتلفزيونات الإسلامية