بيان اتحاد الإذاعات و التلفزيونات الإسلامية حول يوم القدس

یحیي الفلسطينيون هذا العام مليونية القدس، في اطار فعاليات مسيرة العودة الكبرى وكسر الحصار، عشية يوم القدس العالمي الذي أعلنه الامام الخميني (قدس الله سره) في الجمعة الأخيرة من شهر رمضان.
فبعد مرور واحٍد وخمسين عام على احتلال مدينة القدس، وقرار ترامب نقل السفارة الامريكية لمدينة القدس المحتلة، و ما تتعرض له المدينة من تهويد واستيطان وتزييف للتاريخ وتغيير الطابع الاسلامي للمدينة المقدسة الى طابع يهودي، يخدم أوهام الاحتلال الزائفة باقامة الهيكل المزعوم؛ تؤكَد مسيرات العودة الكبرى أن القدس ستبقى عاصمة لفلسطين رغم المؤامرات والهرولة والخيانة.
ان الشعب الفلسطيني بمواجهته الة القمع والارهاب بصدره العاري، يكشف ارهاب الاحتلال وجرائمه لكل العالم، وفي ذات الوقت، يكشف أنا الاحتلال هش وضعيف و أوهن من بيت العنكبوت، ويخشى طائرات ورقية يصنعها أطفال الشعب الفلسطيني المؤمن بالمقاومة.

اننا في اتحاد الاذاعات والتلفزيونات الإسلامية، ندعو الصحفيين والكتاب والمؤسسات العالمية لأوسع تغطية صحفية واعلامية لمليونية القدس التي تتزامن ويوم القدس العالمي تلبية لنداء الامام الخميني قدس، كما و ندعو كافة المؤسسات الاعضاء و المؤسسات العالمية الصادقة للاهتمام بأوسع تغطية للمسيرات المليونية التي ستنطلق بعد صالة الجمعة ٨ يونيو ٢٠١٨ ، على الشريط الامني الزائل باذن الله، مع التاكيد على الحق الثابت في العودة، والاصرار على التصدي لتهويد القدس، والعمل على كسر الحصار الظالم، واستمرار المقاومة ضد الارهاب والعدوان الصهيوني. كما و ندعو للاشادة بصمود الشعب الفلسطيني و أبطاله الميامين من الشهداء والجرحى والمعتقلين
والشبان الذين يتصدون بصدورهم العارية لجبروت الاحتلال، و تركيز التغطية على الجرائم التي ترتكب بحق ا لطفال والنساء والمسعفين والصحفيين وضباط الدفاع المدني وذوي الحتياجات الخاصة، حيث كشفت الحصائيات أن نسبة كبيرة من الاصابات هي بين الأطفال والنساء والشيوخ الذين يتظاهرون بشكل سلمي للمطالبة بحقوقهم المغتصبة.
ان معركة القدس هي معركة كل حٍر وشريف وغيور، ولا سيما في زمن المستسلمين والمهرولين الذين باتوا يُشكلون خنجرا مسموما في خاصرة الشعب الفلسطيني الذي يتصدى بلحمه الحي لآلة القمع والإرهاب الصهيونية.
وتفضلوا قبول فائق الاحترام والتقدير
علي كريميان
الأمين العام

العودة إلى الصفحة الرئيسية

رزنامة الإتحاد

جميع الحقوق محفوظة لاتحاد الإذاعات والتلفزيونات الإسلامية