اتحاد الإذاعات و التلفزيونات الإسلامية في دمشق: جلسة عمل تنسيقية مع مدير المكتب الجديد

عقد مكتب اتِّحاد الإذاعات والتِّلفزيونات الإسلامية في دمشق اليوم جلسة عمل تنسيقيَّة مع مُدير المكتب الجديد السَّيِّد على عنايتى، حضرها مُدراء مكاتب ومُمثلو المؤسَّسات الإعلاميَّة عضو الاتِّحاد، بحضور وكيل الأمين العام لاتِّحاد الإذاعات والتِّلفزيونات الإسلاميَّة الشَّيخ ناصر أخضر.

وبدوره افتتح السَّيِّد عنايتى كلمته مُرحِّباً بالحضور، مؤكِّداً على أهمِّيَّة "التَّعاون والتَّشاور في العمل الإعلامي لتحقيق الأهداف والغايات المرجوَّة، لاسيما إيصال صوت المُستضعفين إلى العالم أجمع، وفي سبيل ذلك فإنَّ مكتب الاتِّحاد في دمشق سيسعى إن شاء الله لتقديم المُساعدة والمشورة وتحقيق مطالب المكاتب قدر الإمكان".

السَّيِّد عنايتى تابع مُبيِّناً أنَّ "الإعلام مُرتبط بشكل مُباشر مع أفكار النَّاس وتغييراتهم، ومطالبهم الاجتماعيَّة والمدنيَّة، فلو وفِّقنا وتمكَّنَّا من تحقيق النَّجاح في إيصال رسالة الإعلام، سنكون قادرين على قيادة الرَّأي العام نحو الأهداف السَّامية".

ومن جهته تحدَّث الشَّيخ ناصر أخضر، وكيل الأمين العام لاتِّحاد الإذاعات والتِّلفزيونات الإسلاميَّة، حول "الدَّور الفعَّال الذي لعبه الاتِّحاد بشكل عام، ومكتب الاتِّحاد في دمشق بشكل خاص، في الفترة الماضية التي تمثَّلت بشكل كبير بالجانب الإعلامي العام والميداني، وما قدَّمه من دعم للإعلام السُّوري وأعضاء الاتِّحاد، وما حقَّقه من إنجازات في المجال الإعلامي"، مُستبشراً بأن "تكون المرحلة القادمة مُكلَّلة بالتَّوفيق والتَّقدم كسابقتها".

جديرٌ بالذِّكر، أنَّه قد تمَّ خلال الاجتماع مناقشة آخر التَّطوُّرات في سوريا على المُستويين السِّياسي والإعلامي، فضلاً عن الاستماع للعوائق التي تعترض مُدراء مكاتب ومُمثلو المؤسَّسات الإعلاميَّة خلال عملهم، وتمَّ تداول بعض المُقترحات سعياً لإيجاد حلول لها وتلافيها.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

رزنامة الإتحاد

جميع الحقوق محفوظة لاتحاد الإذاعات والتلفزيونات الإسلامية