بيان اتحاد الإذعات والتلفزیونات الإسلامیة حول القرار الأميركي اعتبار القدس عاصمة للكيان الصهيوني

بسم الله الرحمــن الرحيم
الَّذِينَ يُبَلِّغُونَ رِسَالَاتِ اللَّهِ وَيَخْشَوْنَهُ وَلَا يَخْشَوْنَ أَحَدًا إِلَّا اللَّهَ ۗ وَكَفَىٰ بِاللَّهِ حَسِيبًا

بيان اتحاد الإذعات والتلفزیونات الإسلامیة حول القرار الأميركي اعتبار القدس عاصمة للكيان الصهيوني

إن إتحاد الإذاعات والتلفزيونات الإسلاميّة، باسم المؤسسات الأعضاء فيه والإعلاميين العاملين في مؤسساته وأمانته العامّة، يستنكر ويشجب ويدين بالقرار الأميركي بإعلان القدس عاصمة للكيان الصهيوني ونقل سفارة أميركا إليها. ويعتبر:

على صعيد الموقف من القرار الأميركي:
هذا القرار هو عدوان سافر على الأمّة العربيّة والإسلاميّة، وحضارتها وثقافتها وتمدّنها، وعلى المقدّسات الإسلاميّة، وإمعان كبير في ظلم الشعب الفلسطيني وسلب حقوقه المشروعة، وانتهاك صارخ للمواثيق والقوانين والإرادة الدوليّة والحقوق الطبيعيّة، وتهديد إنساني كبير للقدس وسكّانها وهويّتها وحقوقها، وصلف من إحتلال يمعن في نهب الحقوق وانتهاك إرادة الشعوب في المنطقة، وهو قرار لا إنساني ويترك تداعيات خطيرة على الأمن والسلم العالميين.

على صعيد الموقف الشعبي:
يطالب الأمّة العربيّة والإسلاميّة والأحرار في هذا العالم، العمل الحثيث على مواجهة هذا القرار بكل أساليب الشجب والرفض والإدانة، وإعلان التضامن والتأييد والتكافل مع الشعب الفلسطيني، والوقوف إلى جانبه ضد هذا العدوان الجديد، ويحث الشعوب العربيّة والإسلاميّة على التضامن والتأييد والضغط باتجاه أخذ القرارات المناسبة، ومطالبة المعنيين باتخاذ الإجراءات الرادعة، ومنها قطع الإتصالات والعلاقات الدبلوماسيّة ووقف التطبيع، وحث الرأي العام العربي والإسلامي والشعب الفلسطيني على إشعال انتفاضة جديدة، والتوحّد حول خيار المقاومة.

على صعيد الموقف الإعلامي:
يدعو وسائل الإعلام والمؤسسات الإعلاميّة والإعلاميين الشرفاء والأحرار إلى الإهتمام الإعلامي الإستثنائي بالقضيّة الفلسطينيّة، ومواجهة هذا القرار، وتفعيل كل الأساليب الإعلاميّة الممكنة وتسخير كل الإمكانيّات لدعم الشعب الفلسطيني وخياراته المقاومة، وإلى تكثيف التغطيات الإعلاميّة الخبريّة والبرامجيّة المتعلّقة بالدفاع عن حقوق الشعب الفلسطيني وعن المقدّسات المسيحيّة والإسلاميّة، والإستفادة من الفضاء المجازي، للتعبير عن المواقف وإبراز الوجه الحقيقي للسياسة الأميركيّة، والتذكير بجرائم العدوان المستمرّة، وحثّ الرأي العام على عدم السكوت والركون، وضرورة تقديم كل الدعم الإعلامي المعنوي والمادي للشعب الفلسطيني ولوسائل الإعلام الفلسطينيّة والإعلاميين الفلسطينيين وغيرهم من المناصرين للقضيّة الفلسطينيّة، وتركيز كل الإهتمام على القضيّة المركزيّة الفلسطينيّة من الناحية الإعلاميّة، وتبنّي شعار "القدس عاصمة فلسطين الأبديّة" ردًّا على القرار الأميركي.

إن الإتحاد يحيي المؤسسات الإعلاميّة والإعلاميين على مواقفهم المشرفة اتجاه القضيّة الفلسطينيّة، ويدعو إلى مزيد من التمسّك بالدفاع عن هذه القضيّة المحقّة والإنسانيّة، ويعلن عن وضعه كل إمكانيّاته بخدمة هذه القضيّة، وتقديم كافة المساعدات والتسهيلات الممكنة.

علي كريميان
الأمین العام لإتحاد الإذاعات والتلفزيونات الإسلاميّة

العودة إلى الصفحة الرئيسية

رزنامة الإتحاد

جميع الحقوق محفوظة لاتحاد الإذاعات والتلفزيونات الإسلامية