تسجيل عضوية

ما هي وسائل الإعلام الحديثة؟

 هي مجموعة من المؤسسات والجهات المُنظمة التي يستطيع من خلالها الأشخاص إخبار الجمهور أو المتلقين بمجموعة من الأخبار أو الأحداث، أو إثارة القضايا والحوارات المُختلفة، ويُسمى هؤلاء الأشخاص بالصحفيين أو الإعلاميين، وتنقسم تلك المؤسسات إلى مؤسسات ربحية وأُخرى غير ربحية، وبعضها يتبع للحكومة وينطق باسمها، فيما يُعتبر البعض الآخر خاصاً، كما تنقسم تلك الوسائل بحسب المحتوى الذي تُقدمه وتهتم به إلى وسائل إعلام تحت إطار الترفيه والتسلية، ووسائل إخبارية، وأُخرى اجتماعية، أو اقتصادية. أنواع وسائل الإعلام المطبوعات وتنطوي تحتها: الصُحف والجرائد. المجلات وسائل الإعلام المرئية والمسموعة، وتشمل: الإذاعات. القنوات الفضائية. السينما. الإنترنت: بحيثُ يتخذ البعض مساحات الإنترنت لتقديم المحتوى الإعلامي؛ كالمواقع الإخبارية، كما تبث بعض الإذاعات، ولا سيما الشبابية على الإنترنت، وهناك بعض القنوات التلفزيونية التي تبث أيضاً عبر الإنترنت. وظائف الإعلام إخبار الناس بالأحداث المُختلفة، ونقلها لحظة وقوعها. لعب دور الوساطة بين الجهات الرسمية الحكومية وجمهور المواطنين، وغالباً ما تُمثل برامج الشكاوى هذه الوظيفة، إلى جانب أن التقارير الصحفية والقصص المُستقاة من الواقع تُمكن القائمين على الوزارت والهيئات الرسمية الاطلاع من خلالها على معاناة المواطنين لاتخاذ القرارات اللازمة فيما بعد، وحل مشاكل المواطن، وسد احتياجاته العامة. تمثيل الرأي العام، وأحياناً الدفع إلى تشكيل الرأي العام فيكون الإعلام بهذا هادفاً ومؤثراً. القيام ببعض الوظائف التجارية؛ كالإعلانات التجارية، والتسويق. الترفيه، ويشمل ذلك تقديم المسلسلات والأعمال الدرامية المُختلفة، والأغاني والموسيقى، والفعاليات الرياضية. التعليم؛ هناك بعض الفضائيات التي تهتم بشرح الدروس في المناهج التعليمية بحسب كل بلد، وذلك عبر المُتخصصين في مواد الرياضيات، والفيزياء، واللغة الإنجليزية، والعربية. التوجيه؛ وذلك عبر بعض البرامج الإذاعية التي تتحدث عن حقوق الميراث للمرأة، أو المقالات العمودية التي يكتبها البعض في الجرائد، أو في الزوايا الإلكترونية للمواقع الإعلامية؛ الاجتماعية، أو السياسية، أو العامة والمنوعة. بعض معايير وسائل الإعلام الدقة: يجب على الصحفيين العاملين في وسائل الإعلام على اختلافها توخي الدقة عند نقل الخبر، وذلك خشية حدوث اللبس عند البعض، أو اختلاط طبيعة الخبر على المُتلقي، ومن ذلك ضرورة الإجابة على الأسئلة الستة في صياغة الخبر بعد جمع المعلومات الدقيقة، والأسئلة الستة هي: (ماذا، وكيف، ولماذا، وأين، ومتى، ومَنْ)، وجميعها كفيلة بإيصال المعلومة بدقة إلى الناس، إلى جانب ذلك يجب على الصحفي توضيح مدى ارتباط الخبر بالأخبار الأُخرى، ولا سيما المُتقاربة زمنياً، أو حتى البارزة وإن تباعدت زمنياً؛ كخبراستقالة مسؤول مؤخراً، وربطه بخبر سابق له اتُّهم فيه بقضايا فساد من الهيئات الرقابية. الموضوعية: إن بعض وسائل الإعلام رغم معرفتها بطبيعة الخبر وأركانه الأساسية، إلا أنها تُخفي عمداً بعضها، لغاياتٍ وأجندةٍ خاصة بها، كأن تتبع لحزبٍ سياسي، أو أن الخبر يمس بعض مصالحها خارج إطار المؤسسة، لكن من معايير عمل جميع وسائل الإعلام مراعاة الموضوعية، ونقل الخبر بواقعيةٍ دون نقصٍ أو زيادة.

من نحن؟

مُنظّمة إعلاميّة تعاونيّة عالميّة غير حكوميّة غير ربحيّة، تشكّل تجمّعاً مُتناسقاً للوسائل الإعلاميّة الإسلاميّة؛ المرئيّة، والمسموعة، والالكترونيّة، ومحفلاً أقليمياً مؤثراً في إستراتيجيّة العمل الإعلامي في التجمّعات الإعلاميّة الكُبرى في المنطقة والعالم.

إتصل بنا

يمكنكم التواصل مع الاتحاد على البريد الالكتروني الخاص بنا
جميع لحقوق محوظة اتحاد الإذاعات والتلفزيونات الإسلامية